موجز الثلاثاء

موجز الصباح:

أدوات تعذيب بأسماء «الإبراهيمي والدابي» في سوريا، وحملة سجن «وزراء بوتفليقة» متواصلة، وشركة جديدة لمنافسة «أوبر وكريم» في مصر

صباح الخير متابعينا الكرام، إليكم موجزاً بأهم وآخر الأخبار في منطقتنا العربية والعالم من «عربي بوست».

أدوات تعذيب بأسماء «الإبراهيمي والدابي» في سوريا

سوريات أمام أحد السجون التابعة للنظام السوري/ رويترز
 
سوريات أمام أحد السجون التابعة للنظام السوري/ رويترز

شهادة أخرى يفجرها معتقل سابق في سجون النظام السوري تكشف جانباً مختلفاً من معاناتهم، وتزيح الستار عن الأسماء التي يطلقها جلّادوهم على أدوات التعذيب والاضطهاد بسجونه وأقبيته. عماد أبو راس، المعتقل الذي شهد أهوال التعذيب، قال إن من بين أدوات التعذيب المستخدمة هناك المسماة «الأخضر الإبراهيمي»؛ وهي عبارة عن قضيب بلاستيكي سميك أخضر اللون. 

خلفية: كشفت وثائق نشرتها صحيفة The New York Times الأمريكية، تفاصيل بشعة عن السجون التابعة للنظام السوري، التي تشبه إلى حدٍّ كبير «المجازر البشرية»، والتي كانت سبباً في إجهاض الثورة وقتل الآلاف من السوريين بداخلها. وبحسب الصحيفة الأمريكية، يصل عدد المفقودين داخل السجون السرية للنظام السوري إلى نحو 128 ألف شخص.  

تحليل: استخدام هذه الأدوات وغيرها الأكثر بشاعة قام به النظام السوري لقتل الثورة في بدايتها، حتى يجعل من يحاول الالتحاق بالثورة عبرة لمن أراد أن يعبر عن غضبه ضد نظام الأسد، ثم تطور الأمر بعد ذلك ليكون من باب التصفية الجسدية والانتقام المباشر.

خروج هذه الفظائع للعلن الآن يأتي بسبب هروب بعض من تعرَّض لهذه الأهوال إلى الخارج، حتى يلفت انتباه العالم إلى تلك الجرائم 

حملة سجن «وزراء بوتفليقة» متواصلة 

إحالة مجموعة من المسؤولين ورجال الأعمال للتحقيق/ رويترز
 
إحالة مجموعة من المسؤولين ورجال الأعمال للتحقيق/ رويترز

أمر قاضٍ بالمحكمة العليا في الجزائر بإيداع وزير التضامن الأسبق سعيد بركات، السجن، بتهم فساد، وهو ثاني وزير في عهد الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة يودع السجن خلال يومين. وأمر قاضي التحقيق بحبس بركات بعد سماعه في قضايا تتعلق بتبديد أموال عمومية، وإبرام صفقة مخالفة للتشريع والتنظيم المعمول به، والتزوير في محررات عمومية. 

خلفية: يحقق القضاء الجزائري منذ أسابيع مع عدة مسؤولين ورجال أعمال مقربين من نظام بوتفليقة بتهم «فساد»، أُودع بعضهم السجن، في حين وُضع آخرون تحت الرقابة القضائية. وأفضت التحقيقات إلى سجن رئيسَي الوزراء السابقَين أحمد أويحيى وعبدالملك سلال، ووزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، ومدير الشرطة الأسبق اللواء عبدالغني هامل و3 من أبنائه.

 تحليل: هذه الوقائع تأتي في إطار الخصومة السياسية بين أركان النظام السابق وكذلك من باب طمأنة المتظاهرين بأن النظام الحالي يحاول القضاء على الفساد من جذوره؛ ومن ثم يحقق بعض المكاسب مع الشارع الجزائري، الذي يكرر انتفاضته كل جمعة ويؤكد يقظته ضد أي مؤامرات يقوم بها اتباع نظام بوتفليقة.

شركة جديدة لمنافسة «أوبر وكريم» في مصر

المتحدث العسكري السابق للقوات المسلحة المصرية محمد سمير/ وسائل التواصل
 
المتحدث العسكري السابق للقوات المسلحة المصرية محمد سمير/ وسائل التواصل

قالت تقارير مصرية إن شركة تسمى «دابسي» هي أحدث الكيانات الاقتصادية التي سوف تنافس شركتي أوبر وكريم في مصر،  وستعمل على نطاق واسع في مجال النقل والمواصلات داخل البلاد. وتم الإعلان عن إنشاء الشركة في مصر وتضم في هيكل الإدارة طه الحكيم رئيساً لمجلس الإدارة، والمتحدث العسكري السابق العميد محمد سمير رئيساً تنفيذياً، ومحمد الوكيل عضواً منتدباً.

 خلفية: من المقرر أن تبدأ الشركة عملها في 3 مدن: القاهرة والغردقة وشرم الشيخ. ووعدت السائقين بإتاحة تأمينات اجتماعية وطبية، وحوافز لمن يتعدى تقييمهم 4.8 نجمة، ومساعدتهم في استبدال السيارات القديمة بأخرى حديثة. 

تحليل: يعد هذا الكيان الاقتصادي جزءاً من الهيمنة التي تمارسها المؤسسة العسكرية المصرية للسيطرة على كل القطاعات، ومن ضمنها قطاع المواصلات الذي يعد من الأمور ذات الربح السريع في مصر، وأيضاً تمثل هذه الشركة أهمية خاصة غير تلك الاقتصادية، من الناحية الأمنية بعدما رفضت شركة أوبر منح الأجهزة الأمنية معلومات عن عملاء الشركة الأجنبية، وبعد سيطرة الشركة المصرية على هذا القطاع تصبح تلك المعلومات في حوزتهم بسهولة. 

إليك ما يحدث أيضاً:

اكتشاف طبي: قال باحثون إن تقنية من شأنها إحداث ثورة في عالم الطب تتيح الاستماع إلى التواصل بين البكتيريا، وهو ما يمكّنها من أن تحدّ من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية. وأوضحت صحيفة Daily Mail أنه يمكن استخدام ذلك الفحص، الذي لا يزال قيد التطوير، لتشخيص أي شيء بدءاً من عدوى المسالك البولية ووصولاً إلى التهابات الرئة لدى مرضى التليّف الكيسي. 

مطاردة بوليسية: اضطر رجل نيوزيلندي إلى القفز من سيارته وهي متحركة، بعد أن اصطدم  بحاجزين في منطقة بناء بكرايستشرش. وأوضح موقع Stuff النيوزيلندي، الإثنين 8 يوليو/تموز 2019، أن الشرطة كانت تطارد تياهو ريتي (46 عاماً) حين قفز من السيارة وفرَّ هارباً، في حين واصلت السيارة اندفاعها لتصطدم بحاجزٍ ثالث.

عارضة سعودية: شاركت عارضة الأزياء السعودية «روزانا» مؤخراً في إعلان شركة «فيكتوريا سيكريت»، إحدى أشهر العلامات التجارية في عالم اللانجيري النسائي. ونجحت عارضة الأزياء السعودية في تحقيق شهرة واسعة لها، وهو ما أهلها للمشاركة في إعلانات شركات عالمية، كان آخرها إعلان «فيكتوريا سيكريت» عن حملتها لعلامة الأزياء التجارية «بينك».

 
 
 
 

سقوط رضيعة: لاقت طفلة صغيرة مصرعها بعد انزلاقها من يدي جدها في سفينةٍ سياحية كانت ترسو في بورتوريكو إحدى الجزر التابعة للولايات المتحدة الأمريكية. وسقطت الفتاة التي تبلغ من العمر 19 شهراً من ارتفاع 150 قدماً (45 متراً) فوق إحدى سفن شركة «Royal Caribbean» الأمريكية في سان خوان بعد ظهر يوم الأحد، السابع من يوليو/تموز.

أباطرة المخدرات: خواكين غوزمان لويرا، الشهير بـ «إل تشابو»، حقَّق أرباحاً طائلة من بيع المخدرات خلال مسيرته المهنية التي استمرت 30 عاماً، بوصفه واحداً من أكبر وأنجح زعماء عالم المخدرات في المكسيك. وامتلك في وقتٍ من الأوقات زوجاً من اليخوت، وأسطولاً من طائرات ليرجيت، وحديقة حيوانات خاصة بها نمور وتماسيح وفهود.

التحرش باللاعبات: رغم مبادرة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمنع مسؤول كبير في كرة القدم الأفغانية من العمل في مجال الرياضة مدى الحياة؛ عقاباً له على تورطه في فضيحة التحرش بلاعبات منتخب أفغانستان للكرة النسائية، فإن خالدة بوبال القائدة السابقة للمنتخب الأفغاني والمديرة الفنية الحالية تلحُّ على صدور قرار بإيقاف عدد كبير من المسؤولين في الاتحاد الأفغاني وليس الرئيس وحده.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص