وزير النقل اليمني مع رئيس الجمهورية اليمنية

رئيس الوزراء اليمني في شبوة ووزير النقل يفتح النار على الإمارات

قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني إن الإمارات تمارس دور المحتل في اليمن، في وقت وصل فيه رئيس الحكومة معين عبد الملك إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقال الجبواني -في حوار مع قناة اليمن- إن "لدى الإمارات مشروع يمن مناطقي مفكك، وإن هناك إجماعا حكوميا على التخلي عنها".

وأعلن الوزير اليمني أن السعودية كانت إلى وقت قريب تتلقى تقاريرها عن الجنوب من المخابرات الإماراتية، لكنها الآن لديها رؤيتها الخاصة بفضل وجودها على الأرض، بحيث لم يعد هناك ما يسمى بالدور الموكل إلى الإمارات بتولي مهامها في أجزاء معينة من اليمن.

وقال الجبواني إن "خطر إيران واضح، لكن دور الإمارات هو دور غادر في ثياب صديق"، مضيفا أن الإمارات تريد السيطرة على منابع الثروة وسواحل اليمن لتتحكم بالمشهد كله.

وذكر أن هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن، مشيرا إلى أنها استغلت الغطاء السياسي للدولة اليمنية لتنفيذ مشروعها في الجنوب.

وشدد وزير النقل اليمني على أن الإمارات كان لها "أجنداتها الخاصة" منذ أن جاءت إلى اليمن ضمن التحالف، معبرا عن أمله في أن تتخذ الرياض موقفا أكثر صرامة.

 

وقال إنهم أبلغوا سفراء الدول الكبرى بتفاصيل انقلاب الإمارات على الدولة اليمنية، وإنهم في انتظار موقف شامل من جميع الدول حول ما يحدث في البلاد.

شرح أن "حزب الإصلاح شماعة أوجدتها الإمارات لكي تمرر أهدافها، علما بأنه حزب يؤمن بالشرعية وكل قيم الدولة". وأوضح أنه تم إغلاق جميع خطوط الإمداد في عدن على القوات الحكومية عندما تم الانقلاب على الحكومة، وكان للإمارات دور مباشر في ذلك.

وقال إن شخصا إماراتيا يدعى أبو راشد كان يتواصل مع وزير الداخلية عند انقلاب "عدن ويعرض عليه أن يسلم نفسه للحزام الأمني وسيقوم بتأمينه".

وبخصوص القتال في شبوة، أكد الجبواني أن الإماراتيين يشرفون على القتال في تلك المنطقة، وأن طائراتهم تمد المليشيات في حضرموت بالسلاح.

وتزامنت تصريحات وزير النقل مع وصول رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك برفقة وفد وزاري، مساء الأحد إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن، حيث عقد اجتماعا بالحكومة بحضور محافظ شبوة محمد بن عديو.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص