موجز الجمعة

موجز المساء:

استقالة مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط، إيران تخترق سوق الاتصالات بسوريا، ومحمد علي: السيسي طلب التواصل معي

مساء الخير، إليكم آخر الأخبار من «عربي بوست».

ترامب يعلن استقالة جيسون غرينبلات

مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات/ رويترز
مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات/ رويترز

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ليل الخميس، استقالة مبعوث بلاده إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، وقال على حسابه على تويتر: «بعد نحو 3 أعوام في إدارتي، سيغادر غرينبلات للانضمام إلى القطاع الخاص. لن ننسى إخلاصه لإسرائيل وسعيه إلى السلام بين إسرائيل والفلسطينيين».

خلفية: جيسون غرينبلات هو المستشار الخاص لترامب المكلف بإعداد خطة سلام لتسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، ويعتبر قريباً جداً من إسرائيل، كما أنه أثار غضب الدبلوماسيين الأوروبيين في الأمم المتحدة في يوليو/تموز، حين اعتبر أن «السلام الدائم والشامل (في الشرق الأوسط) لن يصنعه القانون الدولي أو قرارات مكتوبة غير واضحة».

تحليل: تأتي استقالة جيسون غرينبلات وسط تحليلات كثيرة حول فشل صفقة القرن وفشل أيضاً جميع المحاولات التي تسعى لمنحها قُبلة الحياة. 

استقالة جيسون غرينبلات في هذا التوقيت مع تهميش الرجل القوي حول ترامب جون بولتون يشير إلى أن صهر ترامب، جاريد كوشنر أصبح هو الرجل المتفرد تقريباً بإدارة ملف صفقة القرن. 

إيران تخترق سوق الاتصالات الحيوية في سوريا

رئيس النظام السوري بشار الأسد/ رويترز
رئيس النظام السوري بشار الأسد/ رويترز

قالت صحيفة «الشرق الأوسط»، إنه تأكد بدء تنفيذ اتفاق بين شركة إيرانية يدعمها الحرس الثوري الإيراني، والمؤسسة العامة للاتصالات الحكومية السورية، لتشغيل مشغل ثالث للهاتف الجوال في سوريا.

خلفية: ظل السماح لإيران بإنشاء مشغل ثالث للاتصالات في سوريا مرهوناً بتطورات سياسية، فمنذ العام 2017 كان رئيس الوزراء في نظام الأسد، عماد خميس، قد وقَّع في طهران مذكرات تفاهم من بينها السماح لطهران بإدخال مشغل للهاتف إلى سوريا، إلا أن روسيا ضغطت لإيقاف ذلك، ضمن تسابق المصالح وصراع النفوذ مع طهران في سوريا. 

تحليل: يعد التقدم في ملف شركة الاتصالات الإيرانية مؤشراً على تحسن العلاقة المتأرجحة بين طهران والنظام السوري. 

وتقدم المحادثات بين نظام بشار الأسد وإيران، لبدء تشغيل مشغل ثالث للهواتف في سوريا، ستؤثر على شركتي الاتصالات الوحيدتين هناك، التي تعود إحداهما لابن خال الأسد، رامي مخلوف، الذي تردد مؤخراً حدوث خلاف مالي بينهما. 

محمد علي: السفارة المصرية في إسبانيا تواصلت معي

الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي - مواقع التواصل
الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي – مواقع التواصل

قال الممثل المصري ورجل الأعمال محمد علي، في آخر فيديو له، إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أرسل له عبر السفارة المصرية بإسبانيا طلباً لحل مشكلته، فيما أضاف في فيديو جديد بثه على صفحة جديدة أنشأها على موقع فيسبوك تحت عنوان (أسرار محمد علي)، أنه يتعرض للتهديد بالقتل.

خلفية: أصبح الفنان المصري ورجل الأعمال، محمد علي، حديث الشارع المصري، منذ أن بدأ قبل أيام قليلة بنشر فيديوهات على حساباته في مواقع التواصل، يكشف فيها عن فساد كبير في مؤسسة الجيش، و«إهدار المال العام من قِبَل الرئيس عبدالفتاح السيسي».

تحليل: إذا صحت الرسالة التي نقلها محمد علي حول طلب السفارة المصرية في إسبانيا مقابلته لحل مشكلاته مع القوات المسلحة، فهذا مؤشر قوي على التأثير الذي أحدثته فيديوهات المقاول التي تحمل في طياتها شُبهة فساد. 

ربما تدفع محاولة السلطات المصرية التواصل مع محمد علي إلى الاستمرار في سلسلة فيديوهاته التي يحاول من خلالها كشف ما قاله عن الفساد داخل القوات المسلحة والذي يتسبب في إهدار مئات الملايين. 

إليك ما يحدث أيضاً:

تهريب البشر: قال مسؤولون فلبّينيون، إن امرأة أمريكية حاولت تهريب طفل يبلغ من العمر ستة أيام خارج الفلبين، حيث خبّأته داخل حقيبة يد، بينما ألقت السلطات القبض عليها في مطار مانيلا، ووجهت إليها تهمة الاتجار بالبشر.

بريطانيا: تعرَّض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لانتقادات لاذعة بعد أن ظهر في فيديو مُتداول على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يلقي خطاباً،  ولا يُلقي بالاً لإصابة شرطية كانت تقف وراءه بالإعياء قبل أن يغمى عليها.

 

أمريكا: فاجأت مغنية الراب الأمريكية نيكي ميناج  متابعيها البالغ عددهم 20 مليوناً عبر موقع تويتر، بإعلانها اعتزال الغناء من أجل «تكوين أسرة».

حادث غريب: قاتلت جون تيرنر صاحبة متجر تبلغ من العمر 82 عاماً لصاً بضربه بعكازها، وذلك بعد أن كانت  وراء درج النقود عندما اندفع المجرم مخفياً وجهه تحت غطاء. لكن جون، وهي جدة لثلاثة أحفاد، تمكنت من صدّه بضربه مراراً بعكازها، وفقاً لما نشرته صحيفة The Sun البريطانية.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد