الإمارات

"بن زايد" يؤيد "آل مكتوم" بخصوص المغردين: لن نجامل بعضنا على حساب الوطن (تفاصيل)

قال الشيخ "منصور بن زايد" إن رسالة محمد بن راشد جاءت في وقتها، وعبّرت عن نبض المجتمع، وعبرت الحدود بحكمتها ورصانتها".

وأضاف "نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي" في سلسلة تغريدات على تويتر: دولة الإمارات نجحت لأن قادتها في الميدان ومجالسهم مفتوحة، ووجود الوزراء في الميدان هدفه الإحساس بالواقع وفهم احتياجات الناس، وليس الظهور الإعلامي.

وواصل "آل نهيان" التغريد بالقول: لن نجامل بعضنا على حساب الوطن، ولدينا مكتسبات عظيمة نحميها ومستقبل نحتاج للتخطيط له بشفافية.

وكان شقيق منصور "عبدالله" قد عارض "بن راشد" معلقا أن التغريد لأجل الوطن ينفع ولا يضر، ويبني ولا يهدم، خلافا لما قاله حاكم دبي.

وقال "بن زايد" على تويتر معقبا على تذمر "محمد بن راشد": "التغريد من أجل الوطن، يزيده ولا ينقصه، يبنيه ولا يهدم ما تم بناؤه".

وأضاف: "التغريد من أجل الوطن مهمة نبيلة نؤديها بأخلاق عالية، وبعقلانية تعكس تحضرنا، بمنطق يخاطب العقول ويفتح القلوب".

‏واستطرد "عبدالله بن زايد" في نهاية تغريدته بتطيب خاطر آل مكتوم بالقول: "شكرا محمد بن راشد".

وكان نائب رئيس الدولة الإماراتية، حاكم دبي، قد هاجم السبت مغردي بلاده، في إشارة إلى شلة ضاحي خلفان والحربي وسواهم، الذي "يسيئون لسمعة البلاد".

وقال "محمد بن راشد" في وثيقة اسمها "رسالة الموسم الجديد" بمناسبة قدوم السنة الهجرية الجديدة: ‏"العبث والفوضى على وسائل التواصل الاجتماعي تأكل من منجزات تعبت آلاف فرق العمل من أجل بنائها".

وتابع القول: "سمعة دولة الإمارات ليست مشاعاً لكل من يريد زيادة عدد المتابعين".

وبدا "بن راشد" مستشعرا خطر المغردين: "الخارجية معنية بالتحدث باسمنا والتعبير عن مواقفنا والحفاظ على 48 عاما من رصيد المصداقية والسمعة الطيبة الذي بنته الإمارات مع دول وشعوب العالم".

وهدد قائلا: ‏لن نسمح أن يعبث مجموعة من المغردين بإرث زايد الذي بناه لنا من المصداقية وحب واحترام الشعوب.

ويقود "ضاحي خلفان" ومغردون إماراتيون حملة مسعورة على "تويتر" يهاجمون اليمنيين تارة ومعظم الدول العربية، جعلت من "الامارات" ساحة للهشتاقات الساخرة وحملات غاضبة، نسفت تاريخ المؤسس زايد آل نهيان، بحسب حاكم دبي.

وبدت الرسالة شديدة اللهجة ضد المغردين، الذين لم يعد لهم من عمل سوى المكوث أمام شاشات الهواتف والتغريد بالمراهية على مدار الساعة.

تأتي هذه الرسالة من حاكم دبي، عقب تغريدة لـ"قائد شرطة دبي السابق" الذي ناشد قيادة البلاد لقطع العلاقة باليمن واليمنيين "بتاتا"، الأمر الذي جعل مغردين من دول عربية عدة يطالبونه بإدراج بلدانهم ضمن هذا الرجاء، في إشارة إلى الكراهية المتزايدة للإمارات، وهذا ما لا يرضاه "آل مكتوم" على حد قوله.

وتزايدت الحملات ضد الإمارات عقب تدخل إمارة أبوظبي في مختلف البلدان العربية تخريبا وتدخلا سافرا، كان آخرها قصف الجيش الحكومي اليمني بعدة غارات ليسقط العشرات بين قتيل وجريح، ودعمها الانفصاليين جنوب البلاد.

المصدر: تعز أونلاين

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد