رئيس الحكومة اليمنية- معين عبدالملك

عددهم 7 فقط.. هؤلاء الوزراء الذين عادوا إلى عدن رفقة رئيس الحكومة ونائبه (أسماء)

قال رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، إن عودة الدولة وحضورها في عدن يؤسس لمرحلة جديدة.

تسكن عدن في قلوبنا ووجداننا
تعلمنا منها معنى التعايش والقبول بالآخر
وتعلمنا منها معنى الوطنية والمواطنة
من حكايات آبائنا عنهاواهلها
تعلمنا معنى المدنية ودولة سيادة القانون
اليوم بصحبة دولة رئيس الوزراء د.معين عبدالملك
وصلنا عدن وكل امنياتنا ان تبقى عدن
كما عرفناهاوتعلمنامنها pic.twitter.com/u6kvRb7zOL

— عبدالرقيب سيف فتح (@AbdulraqibFateh) November 18, 2019

 

وأضاف عبدالملك، في سلسلة تغريدات على حسابة في تويتر، "وصلنا إلى عدن والتحديات أمامنا كبيرة".

 

وتابع: ".. أرادتنا جميعا أقوى للمضي قدمًا في تطبيق اتفاق الرياض وبما يضمن ويؤسس لمرحلة جديدة من حضور الدولة ومؤسساتها وبمشاركة كل الاطياف الوطنية".

 

واعتبر حضور الدولة في عدن يعني "عودتها لممارسة مسؤولياتها وعودة عدن للعب الدور الذي تستحقه عاصمةً مؤقتة لليمن ومركزً للمدنية والتنوير". 

وصلنا إلى عدن والتحديات أمامنا كبيرة لكن أرادتنا جميعا أقوى للمضي قدمًا في تطبيق اتفاق الرياض وبما يضمن ويؤسس لمرحلة جديدة من حضور الدولة ومؤسساتها وبمشاركة كل الاطياف الوطنية.
نوحد جهودنا جميعا اليوم لهزيمة المشروع الايراني في اليمن واستعادة الدولة. pic.twitter.com/r8vga6z6jX

— د. معين عبد الملك (@DrMaeenSaeed) November 18, 2019

 

ولفت رئيس الحكومة إلى أن الجميع اليوم أصبحوا شركاء في مسؤولية إنجاح المهام المنصوص عليها في اتفاق الرياض وشريك في تعزيز مؤسسات الدولة الضامن الوحيد للأمن والاستقرار.

التزام الحكومة صادق بتطبيق اتفاق الرياض بتوجيهات من فخامة الأخ الرئيس وجزء من سياستها لتطبيع الاوضاع في المناطق المحررة واصلاح وضع مؤسسات الدولة واستيعاب كافة القوى ضمن بنيتها.

— د. معين عبد الملك (@DrMaeenSaeed) November 18, 2019

ووصل معين عبدالملك، الاثنين، برفقة وزراء المالية والكهرباء والتعليم العالي، والاتصالات والأوقاف إلى العاصمة المؤقتة عدن، بعد مضي أسبوعين من التوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتياً.

رئيس الوزراء وعدد من الوزراء ومحافظ تعز يصلون الى مدينة عدن pic.twitter.com/Eoc8cz0Lo3

— Abdulaziz Al-Sabri( عبدالعزيز الصبري ) (@abdulazizasabri) November 18, 2019

 

ووقع "اتفاق الرياض" في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بالعاصمة السعودية، وينص في أحد بنوده على عودة الحكومة اليمنية إلى العاصمة المؤقتة عدن خلال الأسبوع الأول من توقيع الاتفاق.

 

وكان قادة في المجلس الانتقالي الجنوبي فسروا بند عودة الحكومة إلى عدن، بأنه يقتصر على عودة رئيس الحكومة فقط، لتنفيذ مهمة صرف الرواتب.

 

وينص اتفاق الرياض على تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا، يعين الرئيس عبدربه منصور هادي أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية، على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية.

 

متابعات: الحرف28

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص