مشجعون إنجليز

منع مشجعين بإنجلترا من دخول الملعب لخمس سنوات.. لماذا؟

أصدرت محكمة في مدينة مانشستر الإنجليزية أمس الجمعة حكمها بمنع مشجعَين لسيتي، بطل الدوري الممتاز لكرة القدم في الموسمين الماضيين، من حضور أي مباراة لخمسة أعوام على خلفية إساءات عنصرية.


كما منع النادي بدوره المشجعَين من دخول ملعبه إستاد الاتحاد مدى الحياة، بعد إدانة أحدهما بالإساءة العنصرية للاعبه رحيم سترلينغ، والثاني لتوجيه إساءات مماثلة إلى عناصر مولجين حفظ الأمن في الملعب.


وتعرض لاعب الجناح الدولي لإساءة عنصرية من مشجع فريقه إيان بالدري (58 عاماً) خلال احتفاله بتسجيل هدف لفريقه في مرمى ضيفه بورنموث (3-1) ضمن الدوري الممتاز في كانون الأول/ديسمبر 2018.


وأقر المتهم أمام المحكمة في أيلول/سبتمبر الماضي، بذنبه بتوجيه إساءة عنصرية إلى اللاعب ذي البشرة السوداء، وقضت محكمة في مدينة مانشستر اليوم بحرمانه من حضور مباريات كرة القدم خمسة أعوام، و200 ساعة من الخدمة المجتمعية، إضافة إلى غرامة مالية قدرها 170 جنيه استرليني (200 دولار أميركي) لتغطية تكاليف المحاكمة.


وفي وقت لاحق، قضت المحكمة بعقوبة مماثلة بحق جيمس ماكونل، صديق بالدري، على خلفية توجهه بإساءات عنصرية إلى اثنين من عناصر الأمن في الملعب. وأفاد شهود ان ماكونل (57 عاما) كان ثملاً ووجه أيضاً إساءات إلى لاعبين على أرضية الملعب.


وبعد حكم المحكمة، أعلن سيتي في بيان إنه "تماشياً مع سياسته بعدم التسامح ضد التمييز، تم إصدار عقوبتين بمنع الدخول مدى الحياة من قبل النادي" إلى ملعبه بحق المدانين، موجها شكره إلى "المشجعين لقيامهم بالإبلاغ عن الحادثين وتعاونهم خلال التحقيق".


وتشكل مظاهر العنصرية المتزايدة في ملاعب كرة القدم الأوروبية مصدر قلق لمسؤولي اللعبة لاسيما الاتحادين الدولي (فيفا) والأوروبي (ويفا). وشهدت ملاعب الكرة في القارة العجوز، لاسيما في إيطاليا، تزايداً في الأشهر الماضية، ما دفع السلطات الكروية المعنية إلى فتح إجراءات تأديبية بحق اتحادات وطنية وأندية على خلفية تصرفات المشجعين.

المصدر: عربي21

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص